البداية من الصفر بعد شهرة

مراسلة أفغانية مشهورة في بلادها تبحث عن فرصة

ILLUSTRATION: MARIE EMMERMANN
ILLUSTRATION: MARIE EMMERMANN

يعرفها الأفغان جيداً، شاكيلا ابراهيم خيل، مراسلة تلفزيون تولو الأفغاني، لكن في ألمانيا عليها أن تبدأ من الصفر مرة أخرى. تقول خيل: "توفي زوجي وأنا بالـ 20 من العمر، كان لدي طفلين وحامل بالثالث، في أفغانستان أن تحمي المرأة عائلتها وحدها أمر صعب، وفي بعض الأماكن يعتبر عمل المرأة عار، لذلك تضطر الأرامل للزواج".

تضيف خيل: "والداي دعماني لأصبح صحفية وواحدة من أوائل المراسلات في تلفزيون تولو Tolo بعد سقوط نظام طالبان، هذه المهنة صعبة حتى على الرجال، فلم يكن هناك سيادة فعلية للقانون، واستمرت ضغوط حركة طالبان، لكنني أحببت عملي ولا شيء يمكن أن يوقفني، وكان شعاري- عليك أن تناضل من أجل أهدافك".

في 20 كانون الثاني/ يناير 2016، هاجمت حركة طالبان حافلة تابعة لتلفزيون Tolo ما أدى لمقتل سبعة أشخاص وإصابة 25 آخرين، "كان أطفالي يعيشون في حالة خوف دائم، ولم أرغب في أن يكبروا بهكذا أوضاع خطيرة"، ووتتابع خيل: "في ألمانيا، البداية كانت صعبة في مركز إيواء اللاجئين، وقتها لم أكن أتحدث الألمانية، وقلقي الأكبر كان على أطفالي، فعندما كنا في أفغانستان، دخلوا مدارس جيدة وكانوا من المتفوقين في دراستهم. هنا بدأنا جميعاً من الصفر، لكنهم استقروا بسرعة وأصبحوا يتحدثوا اللغة الألمانية بشكل جيد ويتلمسوا طريقهم.. الآن أريد الحصول على موطئ قدم في عالم الصحافة هنا، أعلم أن ذلك صعب، لكنه ليس مستحيلاً".

نص لـ نورالله رحماني
ترجمة: سامر مسوح